تأسيس مشروع ناجح عبر الانترنت {الخطوات الصحيحة}




كيف تحقق النجاح من العمل عبر الانترنت و تؤسس مشروع رقمي ناجح؟

لطالما كانت إجابة هذا السؤال من أكثر الأمور التي تشغل بال المقاولين الجدد و الطموحين لتأسيس مشروع ناجح عبر الانترنت.
سنويا، يتم إطلاق العديد من المشاريع الرقمية (متاجر إلكترونية، مواقع...). وحسب الإحصائيات، فقط 3% من مجموع المشاريع تحقق النجاح. رقم صادم، لكنها الحقيقة!

و السبب؟ عدم اتباع الخطوات الصحيحة التي يجب على كل مقاول مبتدئ و رائد أعمال يسعى لتأسيس مشروع ناجح عبر الانترنت التقيد بها.


الخطوات الصحيحة لتأسيس مشروع ناجح عبر الانترنت
تأسيس مشروع ناجح عبر الانترنت

الخطوات الصحيحة لتأسيس مشروع ناجح عبر الانترنت:




الشغف و المتعة:


الشخص الشغوف، يستطيع أن يغير العالم. ستيف جوبز

كبداية أنت بحاجة إلى تحديد شغفك، و المجالات التي تشعر أنك تحب العمل بها. أغلب الأشخاص يؤسسون مشاريع رقمية بناءا على أفكار و قصص نجاح من سبقهوهم. و في نهاية المطاف، يجدون أنفسهم ضمن 97% الذين فشلوا. وهذا راجع في أغلب الوقت إلى التركيز على الجانب الربحي فقط!

في الحقيقة، لن أنكر أن الهدف من تأسيس أي مشروع هو تحقيق العائد المادي. لكن هنا، يختلف الأمر قليلا! في البزنس الرقمي، إذا لم تكن تكن شغوفا بما تفعله. ستجد نفسك بعد سنة أو سنتين خارج السوق لعدم قدرتك على مواكبة التطور و خلق أفكار جديدة تجذب بها المستهلك.

لهذا، إن أردت تأسيس مشروع ناجح عبر الانترنت، لا تجعل أبدا هدفك الأساسي المال. بل الشغف و المتعة فهما ما سيجعلانك تعمل 8 ساعات يوميا و النهوض فجرا لتكمل فكرة خطرت لك حتى و إن لم تكن تجني أي دولار بعد.


تأسيس مشروع ناجح - أون لاين بزنس
تأسيس مشروع ناجح عبر الانترنت - أون لاين بزنس



اختيار الفكرة:

البحث عن فكرة لموقعك أو مشروعك الرقمي هو من أصعب الأمور التي قد تواجه كل من يرغب في الدخول إلى عالم البزنس الرقمي و العمل عبر الانترنت. الخوف من عدم النجاح و اختيار الفكرة الخاطئة يسيطر على أغلب المقاولين الجدد. 

لكن ماذا لو اتبعنا الاستراتيجية الصحيحة؟ عندها، كن على يقين أنك ستنجح و ستحقق حلمك في امتلاك مشروع ناجح عبر الانترنت!

الاستراتيجية بسيطة، و يستعملها أغلب رواد الأعمال الناجحين. شخصيا، أول مرة اكتشفتها كانت عن طريق مدونة بات فلين. و منذ أن طبقتها، رأيت نتائج لم أكن أتوقع يوما أنني سأصل لها.

كل ما عليك عزيزي المقاول، تحديد مكمن شغفك كما قلنا سابقا. بعدها ابحث عن المشاكل التي تعاني منها الشريحة المستهدفة، و ابن عليها فكرتك.

لتوضيح الفكرة أكثر سأعطيك مثالا بسيطا:

شخص مهتم بالكتب و يجد متعته في القراءة أكثر من أي شيء آخر>> الشغف.

الآن يأتي دور البحث و التحليل. هذا الشخص سيقوم بالبحث عن مكان تواجد محبي الكتب لتحديد المشاكل التي يواجهونها، مثلا مجموعات فيسبوك. 

بالقليل من البحث و طرح الأسئلة على أعضاء هاته المجموعات، نستخلص أن أغلبهم يجد صعوبة في إيجاد الكتب التي يريدونها بسبب قلة المكتبات أو عدم توفر ترجمات عربية >> المشكل.

الآن لدينا الشغف و المشكل. كل ماعلينا هو إيجاد الحل!

مثلا سنؤسس موقع يوفر الكتب التي عليها إقبال كبيرمع خدمة التوصيل لجميع الدول العربية، بالإضافة إلى التعاقد مع دور النشر للحصول على الطبعات حال صدورها (تخيل معي موقع يوفر جميع روايات حسن الجندي بضغطة زر :) ) >> الحل.


وظف فريق عمل:

قد ترغب في بداية مشروعك الرقمي القيام بجميع المهام بهدف التقليل من التكاليف. لكن مع الوقت، ستكتشف أن هذه الطريقة خاطئة. تركيزك على أكثر من مهمة سيشتتك و يستنزف طاقتك، و بعد فترة ستجد نفسك غير قادر على مجارات متطلبات مشروعك و ستقل إنتاجيتك.

لهذا، لا تتردد في اختيار فريق عمل لمساعدتك، فبقدر المصاريف التي ستدفعها لهم، ستحصل على إنتاج أكبر و أكثر فعالية.

الصبر و المثابرة:

إنشاء بزنس رقمي يختلف كثيرا عن إنشاء بزنس على أرض الواقع. فالمشاريع الإلكترونية لا تحقق الربح بين ليلة و ضحاها، بل تأخذ وقتا. لهذا على الراغبين في الدخول إلى مجال الأعمال الإلكترونية التحلي بالصبر و المثابرة!

فخلال مرحلة بناء مشروعك، ستواجه عقبات و تعقيدات كثيرة، و ستحتاج إلى العمل لساعات طويلة دون مقابل. كمقاول معلوماتي أو صاحب مشروع عبر الانترنت، عليك أن تجعل من الصبر و المثابرة أهم ميزاتك و تذكر دائما المثل القائل:


اتعب الآن، لترتاح فيما بعد


افشل، و تعلم من أخطائك:

قد تجد هذا المنطق غريبا نوعا ما، لكنه حقيقي.

إذا بحثت عن بداية أي مقاول أو رائد أعمال ناجح، ستجد أنه قد عانى من الفشل مرة واحدة على الأقل. فالفشل جزء أساسي من عملية النجاح، و كما يقول ديل كارنيجي:


الإحباط و الفشل لبنتان لا بد منهما لإتمام صرح النجاح.

و من هذا المنطلق، عليك أن تتعلم عدم الخوف من فشلك. فهو معلمك الأساسي الذي سيوصلك للقمة و يجعلك تطور من عملك و تصلح أخطائك.


السطر الأخير؟

قبل أن أنهي هذا المقال، علي أن أخبرك أن مجال المشاريع الإلكترونية ليس سهلا كما يبدو. هناك الكثير من العمل في انتظارك. و في المقابل، سيكون هناك الكثير من المتعة و الفخر في كل لحظة تشاهد فيها ازدهار أعمالك. لا بأس إن بدأت العمل دون الاعتماد على هاته الخطوات، لأن المقاول الناجح هو من يكون دائما مستعدا لتغيير خطط عمله و تصحيحها.
                                                                                                            

كتاب "عالم المقاولة المعلوماتية":

يتضمن شروحات عن مفهوم المقاولة المعلوماتية Infoprenariat، و كيفية تصميم منتج رقمي بالاعتماد على المعلومات و الخبرة التي تملكها. بالإضافة إلى أنواع المنتجات الرقمية و طرق التسويق الأكثر فعالية. يمكنكم تحميله من هنا!
  مشروع ناجح عبر الانترنت - الربح من التدوين و العمل عبر الانترنت
                                                           
PS: إذا أعجبكم الموضوع، يمكنكم مشاركته على مواقع التواصل :) أو ترك تعليق أدناه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق


!متوفر للتحميل مجانا
الربح من التدوين و المقاولات